Take a fresh look at your lifestyle.

وجدت زوجتي غير بكر وفقدت عذريتها هل أطلقها

وجدت زوجتي غير بكر وفقدت عذريتها هل أطلقها ما حكم ذلك هذا من الأسئلة الشائعة التي يسألها كثير من الناس ، وما حكم الفتاة التي فقدت عذريتها ، ويسألون أيضاً هل يجوز الزواج من فتاة ليست عذراء ، ويسألون أيضاً هل يبطل النكاح إذا ادعت أنها بكر ولم تكن كذلك ، وهل يغفر الله لمن فقدت عذريتها ، وهل تخبر الزانية خطيبها وسوف نجيب علي كل هذه الأسئلة إن شاء الله نسأل الله التوفيق ولاكن قبل الإجابة علي هذه الأسئلة سنتكلم عن أسباب فقدان غشاء البكارة لأن معرفة هذا الأمر سوف يحل كثيرا من المشاكل .

أسباب فقدان غشاء البكارة

أسباب فقدان غشاء البكارة كثيرة وليس كما يعتقد بعض الشباب عندما يتزوجون أن فقدان غشاء البكاره لا يكون إلا بسبب الإتصال الجنسي ، فربما تفقد المرأة غشاء بكارتها بسبب الرياضة الشديدة كركوب الخيل أو ركوب الدراجات أو العاب الجمباز وربما تفقد المرأة غشاء البكارة بسبب حيضة شديدة أو بسبب العمليات الجراحية أو بسبب سقوط الفتاة أو البنت علي آله حادة فيؤدي ذلك الي فقدان غشاء البكارة ، وكذلك تزول البكارة ببعض الوثبات إذا وثبت من مكان إلى مكان أو قفزت من مكان مرتفع إلي مكان منخفض .

ما حكم الفتاة التي فقدت عذريتها

حكم الفتاة التي فقدت عذريتها هل يجوز الزواج منها أولا ربما تكون هذه الفتاة فقدت عذريتها بسبب من الأسباب السابقة التي ذكرناها في أسباب فقدان غشاء البكارة ، وإذا فقدت البنت غشاء بكارتها بسبب الزنا ثم تابت وحسن حالها واستقامت علي الطاعة فإن الله يتوب عليها إن شاء ، ولا حرج في الزواج منها لأن بعض الناس يظن أنه لا يجوز الزواج من زانيه وهذا غير صحيح .

هل يبطل النكاح إذا ادعت أنها بكر ولم تكن بكر

هل يبطل النكاح إذا ادعت أنها بكر ولم تكن بكر ، هذا سؤال يسأله كثير من الناس أيضا ولاكن كما قلنا إذا ادعت أنها بكر ولم تكن بكر ، فربما تكون فقدت عذريتها بسبب من الأسباب السابقة التي تكلمنا عنها في أول المقال ولاكن إن كانت فقدت عذريتها بسبب زنا ثم تابت وحسن حالها فلا يبطل النكاح ، والأمر مفوض إليك في هذا إن شئت طلقتها وإن شئت أبقيت هذا الزواج ، ولاكن احذر أخي الحبيب من أن تفضحها فمن ستر مسلما ستره الله ، وإن لم تستطع تقبل هذا الأمر فطلقها في السر دون فضحها وإشاعة الفتنة .

هل يجوز الزواج من فتاة ليست عذراء

إذا كانت هذه الفتاة صالحة فلا حرج في الزواج منها ، لأن فقد العذرية لا يكون بالزنا فقط بل له أسباب كثيرة ، أما إذا كانت هذه الفتاة ليست صالحة وتفعل الفاحشة فابتعد عنها لأن المرأة من أسباب نكاحها أن تنكح لدينها وهذه الفتاة التي تفعل الفاحشة ليست صاحبة دين فابتعد عنها وسوف يرزق الله خيراً منها إن شاء الله.

معني الزَّانِي لَا يَنْكِحُ إلَّا زَانِيَةً …

معني الزَّانِي لَا يَنْكِحُ إلَّا زَانِيَةً … ليس كما يظن بعض الناس أن الزاني لا يجوز له أن يتزوج إلا من زانية ، ولاكن المعني الصحيح أنه لا يجوز للمرأة العفيفة أن تتزوج من رجل زان إلا إذا تاب فإن لم يتب فلا يجوز لها الزواج منه ، وأيضا لا يجوز للرجل العفيف أن يتزوج من المرأة الزانية إلا إذا تابت فإن تابت جاز الزواج منها .

قال الإمام ابن كثير رحمه الله في تفسير الآية : ” ذهب الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله : إلى أنه لا يصح العقد من الرجل العفيف على المرأة البغي ما دامت كذلك حتى تستتاب ، فإن تابت صح العقد عليها ، وإلا فلا ، وكذلك لا يصح تزويج المرأة الحرة العفيفة بالرجل الفاجر المسافح ، حتى يتوب توبة صحيحة ؛ لقوله تعالى : ( وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ ) ” انتهى من ” تفسير ابن كثير ” (6/9) .

هل يغفر الله لمن فقدت عذريتها

هل يغفر الله لمن فقدت عذريتها والإجابة هذا السؤال إذا تاب الشخص الزاني أو الزانية إلى الله توبة نصوحاً صادقة ، فإن الله عز وجل يتوب عليه ويغفر له قال الله تعالى بعد ذكر عقابه لأهل الزنا : ( إِلا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلا صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَابًا ) الفرقان .

هل تخبر الزانية خطيبها

الزانية لا تخبر خطيبها أنها وقعت في الزنا قبل ذلك ، وتستر علي نفسها ، ولعل الله عزوجل أن يسترها ولا يفضحها ويمر هذا الأمر عند الزواج علي خير ولا يبحث زوجها فيه ، ولاكن لا تفضح نفسها ولا تخبر خطيبها بهذا الأمر ، ولاكن إن تزوجت وتبين لزوجها أنها ليست بكرا فلتعرض بالكلام وتقول أنه زال بسبب حادثة من الحوادث أو أي شئ ولأنه كما قلنا أن غشاء البكارة ربما يزول بأسباب كثيرة غير الزنا ، وتكثر من الدعاء أن يسترها الله وتتوب توبة صادقة عازمة على ألا ترجع إلي مثل هذه الذنوب .

هل يجوز للزاني أو الزانية الزواج بعد التوبة

هل يجوز للزاني أو الزانية الزواج بعد التوبة ، هذا سؤال يستفسر عنه بعض الناس والإجابة عليه إن تاب الشخص الزاني فإنه يجوز له أن يتزوج من عفيف أو عفيفة إن كان هو الزاني ، وإذا كان هذين الشخصين قد حدث بينها زنا ثم تابا إلي الله عزوجل فإنه يجوز لهما الزواج بعد التوبة .

وقد سئل فضيلة الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله عن حكم الزواج بالمرأة الزانية فقال :

لا يجوز الزواج من الزانية حتى تتوب … وإذا أراد رجل أن يتزوجها وجب عليه أن يستبرأها بحيضة قبل أن يعقد عليها النكاح… وإن تبين حملها لم يجز له العقد عليها إلا بعد أن تضع حملها …

إقرأ أيضا هنا 👇

حديث لا يدخل الجنة ديوث هل صحيح وما هو الديوث

التعليقات مغلقة.