Take a fresh look at your lifestyle.

هل الذهب الملبوس عليه زكاة عند الشافعية والرأي الراجح

هل الذهب الملبوس عليه زكاة عند الشافعية والرأي الراجح يسأل عن هذا الحكم كثير من الناس لأن الناس منهم من يأتي بالذهب ليدخره ولكي يبيعه عند ارتفاع السعر ، ومنهم من يشتري الذهب لكي يلبسه فقط ولا يكون له نية أخري ، ومنهم من يشتري الذهب ليجمع بين النيتين لبسه وادخاره وسنجيب علي الأسئلة الثلاثة إن شاء الله.

زكاة الذهب الملبوس والمعد للزينه فقط

زكاة الذهب الملبوس والمعد للزينه فقط هذا اختلف فيه العلماء الرأي الأول رأي الجمهور وهو الرأي الأقرب للصواب أنه لا تجب فيه الزكاة وهذا رأي خمسة من صحابة النبي صلى الله عليه
: سيدنا عبدالله ابن عمر، وجابر، وأنس، وعائشة، وأسماء رضي الله عنهم. وإلي هذا الرأي ذهب سيدنا مالك بن أنس، وأحمد بن حنبل في الظاهر عنده في المذهب .

أما الرأي الثاني قال انه تجب الزكاة في الذهب الملبوس إذا بلغ النصاب ونصاب الذهب هو خمسة وثمانون جراما من الذهب وبهذا الراي قال : عمر، وابن مسعود، وابن عباس، وعبد الله بن عمرو بن العاص، وسعيد بن جبير، وعطاء، ومجاهد، وابن سيرين، والزهري، والثوري، وبه قال السادة الأحناف.

والرأي الأقرب إلي الصواب هو الرأي الأول والله اعلم أنه لا تجب علي الذهب الملبوس المعد للزينه زكاة ولان من قواعد الزكاة العامة أن يكون المال ناميا وهذا المعد للاستعمال فقط ليس ناميا بل هو للزينه ومثله مثل أي الثياب أو الأساس .

حكم الذهب المعد للزينه والإدخار

أما الذهب المعد للزينه والإدخار فحكمه أنه يجب فيه الزكاة لأنك نويت مع اللبس والزينه الادخار فيجب فيه الزكاة إذا بلغ النصاب وهو خمسة وثمانون جراماً وحال عليه الحول اي مر عليه عام ، ولأن من أهل العلم من أوجب الزكاة في الذهب حتي ولو كان معدا للزينه ولم يكن للادخار لذلك الاولى أن يخرج الزكاة من كان ينوي الإدخار والزينة.

حكم الذهب المعد للإدخار والتجارة

أما الذهب المعد للإدخار والتجارة فهذا يجب فيه الزكاة إذا بلغ النصاب وهو خمسة وثمانون جراماً وحال عليه الحول .

هل المجوهرات واللؤلؤ والألماس تجب فيه الزكاة

أما المجوهرات واللؤلؤ والألماس لا تجب فيه الزكاة إذا كان للزينة أما إذا لم يكن للزينه وكان هذا اللؤلؤ والمجوهرات والألماس للتجارة فإنه يجب فيه الزكاة إذا بلغ النصاب
وهو خمسة وثمانون جراماً ويكون قد حال عليه الحول .

زكاة حلي الزينة إذا لُبِس نادرًا

أما زكاة الحلي إذا لبس نادراً فإنه لا تجب فيه الزكاة لأنه من الأساس معد للزينه سواء لبسته المرأة نادراً أو كانت المرأة تلبسه باستمرار .

زكاة الذهب يخرجه الرجل أم المرأة

زكاة الذهب يخرجه الرجل أم المرأة هذا السؤال يسأله كثير من النساء والرجال وزكاة الذهب تخرجه المرأة وهي المسئولة عنه لأن هذا الذهب ملكها فهي التي تتولي إخراج الزكاة أما إذا تبرع الزوج بإخراج زكاة هذا الذهب فلا بأس ويجزئ عن زوجته .

هل ذهب البنات الصغيرات فيه زكاة

أما ذهب البنات الصغيرات فبعض الآباء والأمهات يكون عند بناتهم الصغيرات ذهب وبعضهم ربما يدخر هذا الذهب لكي يساعدهم عند الزواج فإن كان الهدف من هذا الذهب الإدخار والاستثمار فإنه تجب فيه الزكاة أما إذا كان الهدف منه الزينه فلا تجب فيه الزكاة ويكون لكل بنت ذهبها الخاص بها فلا يجمع الذهب مع بعضه فإن كان للإنسان بنتان وكل بنت لها ذهب قرابة خمسون جراما فسوف يكون المجموع مائة جرام ومع أن مجموع ذهب البنات وصل إلي مائة جرام ومع ذلك لا تجب الزكاة في هذا الذهب لأن مجموع المائة ليس لبنت واحده وإنما للاثنين أما إذا كان نصيب البنت الواحدة وصل خمسة وثمانون جراماً فهنا تجب الزكاة والله أعلم .

زكاة الذهب الملبوس عند الشافعية

ذهب جمهور الفقهاء من السادة المالكية والشافعية والحنابلة إلى عدم وجوب الزكاة في الذهب الملبوس ؛ على شرط أن يكون هذا الذهب مُعدًّا للاستعمال والزينة، وأن يكون في حدود المعقول الذي لا إسراف فيه؛ وأدلتهم علي ذلك

وما رواه الإمام البيهقي رحمه الله أن السيدة أسماء بنت أبي بكر كانت تُحلِّي بناتها بالذَّهب ولا تُزكِّيه، نحوًا من خمسين ألفًا، وروى الإمام مالك في الموطأ أن السيدة عائشة رضي الله عنها كانت تَلِي بنات أخيها اليتامى في حِجْرها، لهن الحلي فلا تُخرج من حُليهن الزكاة.

وما رواه الإمام البيهقي أيضا أن جابر بن عبد الله سُئل عن الحُليِّ: أفيه زكاة ؟ قال: لا، فقيل: وإن كان يبلُغ ألف دينار؟ فقال جابر: أكثر.

أما السادة الأحناف رضي الله عنهم ذهبوا إلى وجوب الزكاة فيه مُطلَقًا سواء كان معدًّا للاستعمال أم للتجارة، إذا بَلَغ النِّصابَ وحَالَ عليه الحولُ الهجريُّ.

إقرأ أيضا اضغط هنا 👇

حكم تركيب الأسنان الذهب

التعليقات مغلقة.