Take a fresh look at your lifestyle.

علاج ضيق الصدر والاكتئاب والخنقة بالقرآن

علاج ضيق الصدر والاكتئاب والخنقة بالقرآن هذا السؤال يسأل عنه كثير من الناس فتجد بعضهم يسأل ويقول أجد في بعض الأحيان ضيق في صدري بدون سبب وأجد هم في قلبي وكأن الدنيا محمولة فوق رأسي وكل هذا يحدث معي بدون سبب وأجد نفسي مكتئبا ولا أريد الكلام مع أحد فهل لهذا علاج من القرآن أو من سنة النبي صلى الله عليه وسلم فهذا سنجيب عليه إن شاء الله في هذه المقالة نسأل الله التوفيق والقبول والسداد اللهم امين وقبل البداية يمكنك مشاهدة هذا الفيديو القصير هنا 👇 عن علاج ضيق الصدر والاكتئاب والخنقة بالقرآن .

علاج ضيق الصدر والاكتئاب والخنقة بالقرآن

أولا اعلم أخي الحبيب أن هذه الأشياء من الممكن أن تصيب الإنسان بسبب ما يمر بالإنسان في هذه الحياة من ضيق في الرزق أو انعدام الولد او المشاكل في العمل أو البيت إلي آخر هذه الأشياء ولكن في بعض الأحيان ربما لا يكون هناك أي سبب لذلك أبدا لذلك ربما يكون ذلك اختبار لك وابتلاء من عند الله تعالى لكي يسمع صوتك سبحانه وتعالى .

يقال ورد في الأثر أن عابدا من العباد ابتلاه الله تعالى بالبلاء فقالت الملائكة ياربي إنه عبدك الطائع فقال الله إني أحب أن اسمع صوته فربما يكون هذا ابتلاء لك من الله تعالى .

وقد وردت قصة شبيهة للكلام السابق عند الإمام الطبراني رحمه الله في الكبير ولكن ضعفها الشيخ الألباني رحمه الله في ضعيف الترغيب والترهيب ونصها 

: ( إن الله عز وجل ليقول للملائكة انطلقوا إلى عبدي فصبوا عليه البلاء صبا فيحمد الله فيرجعون فيقولون يا ربنا صببنا عليه البلاء صبا كما أمرتنا فيقول ارجعوا فإني أحب أن أسمع صوته ).

وأيضاً ورد في سنة النبي صلى الله وسلم  ما يدل على أن العبد يبتليه الله تعالى بالبلاء لكي يرفع بها درجته في الجنه ويكفر بها من خطاياه 

وفعنْ أَبي سَعيدٍ وأَبي هُرَيْرة رضيَ اللَّه عَنْهُمَا عن النَّبيِّ ﷺ قَالَ: “مَا يُصِيبُ الْمُسْلِمَ مِنْ نَصَبٍ وَلاَ وَصَبٍ وَلاَ هَمٍّ وَلاَ حَزَن وَلاَ أَذًى وَلاَ غمٍّ، حتَّى الشَّوْكَةُ يُشَاكُها إِلاَّ كفَّر اللَّه بهَا مِنْ خطَايَاه” متفقٌ عَلَيهِ.

وكما ورد عن سيدنا  أَبي هُرَيرة رضي الله عنه قال: “قال رسولُ اللَّهِ ﷺ: مَنْ يُرِدِ اللَّهُ بِهِ خَيْراً يُصِبْ مِنْهُ” رواه البخاري.

حتي البلاء لم يسلم منه النبي صلى الله عليه وسلم وبقية الأنبياء وكلما ازدادت درجة إيمان العبد كلما زيد له في البلاء 

فكما ورد عند الإمام البخاري ومسلم رحمهم الله عن  سيدنا عبدالله ابْن مسْعُود رضي الله عنه قَالَ: “دَخلْتُ عَلى النَبيِّ ﷺ وَهُو يُوعَكُ فَقُلْتُ يَا رسُولَ اللَّه إِنَّكَ تُوعكُ وَعْكاً شَدِيداً قَالَ: أَجَلْ إِنِّي أُوعَكُ كَمَا يُوعَكُ رَجُلانِ مِنْكُم. قُلْتُ: ذلِكَ أَنَّ لَكَ أَجْريْن؟ قَالَ: أَجَلْ ذَلك كَذَلك مَا مِنْ مُسْلِمٍ يُصِيبُهُ أَذًى، شوْكَةٌ فَمَا فوْقَهَا إلاَّ كَفَّر اللَّه بهَا سَيِّئَاتِهِ، وَحطَّتْ عنْهُ ذُنُوبُهُ كَمَا تَحُطُّ الشَّجرةُ وَرقَهَا “متفقٌ عَلَيهِ.

وقال الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم ” أشد الناس بلاء الأنبياء، ثم الصالحون، ثم الأمثل فالأمثل، يبتلى المرء على قدر إيمانه وصبره”.

لذلك ربما يبتليك الله بضيق الصدر ليرفع قدرك و درجتك عنده سبحانه وتعالى 

ربما يبتليك الله تعالي ليسمع صوتك لأنك كففت عن مناجاته والتضرع إليه.

ربما يبتليك الله لكي يرجعك إلي رحابه سبحانه وتعالى لأنك ربما شغلت بالدنيا عن المقصود الأساسي ألا وهو عبادة الله تعالى .

ربما يبتليك الله ليكفر بذلك الابتلاء من ذنوبك حتى الشوكة الصغيرة يبتليك الله بها ليكفر بذلك ذنوبك .

والهم والحزن والضيق والاكتئاب كل هذا ابتلاءات لذلك إذا جاءك شيء من هذه الأشياء فراجع نفسك سريعا وراجع حسابك وعبادتك مع الله فربما يكون هناك تقصير منك وانت لا تدري أو غفلت ولهتك الدنيا نسأل الله تعالى أن يردنا إليه مردا جميلاً بدون ابتلاء ولا هم ولا حزن اللهم امين .

أسباب ضيق الصدر 

اعلم أخي الحبيب أن الإنسان ربما يحدث له ضيق في الصدر في بعض الأحيان بسبب بعض الأشياء .

١- الانشغال بالدنيا وشهواتها ونسيان الآخرة ربما يكون السبب في بعض الأحيان في ضيق الصدر لذلك الإنسان الكيس الفطن هو الذي لا يعطي الدنيا أكبر من حجمها وليس معنى ذلك أنني اقول لك اترك العمل والسعي والاجتهاد واذهب إلي المسجد وتعبد أو اترك الدنيا وراء ظهرك لا أقصد هذا الكلام ولكن أقصد أنك اسعي في الدنيا واعمل واجتهد فيها ولكن اجعل الدنيا في يديك ولا تجعلها في قلبك لأن الدنيا لو دخلت قلب الإنسان أعمت عينيه عن الآخرة .

واعلم أن الدنيا مهما ملكتها ومهما عظمت في يدك فإنك تاركها لا محالة وستذهب إلى ربك وحيداً فريدا وستحاسب على كل ما جمعته هل هو من حلال أم من حرام لذلك لا تعطي الدنيا أكبر من حجمها ولا تكن مثل الذين قال الله تعالى عنهم : ” ولكن أكثر الناس لا يعلمون* يعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة هم غافلون”. 

لذلك كان السلف الصالح يقول التنافس على الدنيا يسبب ضيق الصدر أما التسابق علي الآخرة يسبب انشراح الصدر لأن الدنيا كل واحد يظن أن غيره سيأخذ ما في يده لذلك يضيق صدره ويحزن .

لذلك كانوا يقولون أيضاً من نافسك في دينك فنافسه ومن نافسك في دنياك فألقها في وجهه وكانوا يقولون الدنيا إن وضعتها تحت قدميك غير مبالي بها رفعتك إلي عنان السماء أما إن وضعتها فوق رأسك هبطت بك إلي أسفل السافلين .

٢- من أسباب ضيق الصدر أن يكثر الإنسان من التشاؤم والخوف على المستقبل مع أن هذا خطأ كبير لأن المستقبل ليس بيدك بل بيد المولى سبحانه وتعالى لذلك سلم أمرك لله تعالى ولا تقلق عليه وما عليك إلا السعي والله هو المدبر والمعين سبحانه وتعالى .

٣- من أسباب ضيق الصدر الشيطان وليس هذا كلامي اخي الحبيب بل كلام ملك الملوك وجبار السموات والأرض سبحانه وتعالى الذي قال  “إنما النجوى من الشيطان ليحزن الذين آمنوا”  لذلك لن يترك الشيطان أبدا .

سيأتي إليك موسوسا قائلاً غيرك معه أموال وانت فقير غيرك أولاده متفوقين وأولادك ليسوا متفوقين غيرك تزوج أولاده وأولادك لم يتزوج منهم أحد إلي آخر هذه الوساوس والتي كل الناس يعلمونها وتدور في خاطرهم ليلا ونهارا .

٤- من أسباب ضيق الصدر التمادي في الأوهام والخيالات وذلك أيضا من الشيطان ليحزنك فإذا سمعت مثلا أن أحداً مات تظن أنك ستموت بعده او مثلا تضع نفسك مكان أهل الميت وبالتالي يدخل الحزن إلى قلبك .

وإذا أصيب إنسان بمرض تأتي الوسوسة والشك إليك وتظن انك ستصاب بمثل ذلك المرض وربما لا يكون هذا المصاب ليس في بلدك أو ربما يكون في قارة غير القارة التي تعيش فيها ولكن ذلك من مداخل الشيطان للإنسان.

علاج ضيق الصدر والاكتئاب والخنقة

اعلم أخي الحبيب أنك إذا أردت أن تشفي مما أصابك فليس عليك شئ إلا أن تلجأ إلي سيدك ومولاك فهو ربك وعليك بالوضوء والصلاة والوقوف بين يديه وأكثر من التسبيح فهذا ما أمر به الله النبي صلى الله عليه وسلم عندما كان يضيق صدره 

“ولقد نعلم أنك يضيق صدرك بما يقولون * فسبح بحمد ربك وكن من الساجدين* واعبد ربك حتى يأتيك اليقين”.

والله تعالى قال وكن من الساجدين لذلك اذهب واسجد بين يديه وقل يارب فالطفل عندما يحتاج شيئا يقول يا أمي أما أنت فقل ياربي وتذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا فزعه أمر أو أهمه أمر كان يهرع إلي الصلاة وكان يقول لسيدنا بلال أرحنا بها يا بلال فالصلاة هي سبب الراحة وسبب ذهاب ضيق الصدر .

الأطباء يقولون أنه حينما تصاب بالضيق أو ارتفاع بالضغط يكون هناك شحنات كهربية في الرأس وحين تضع رأسك على الأرض تفرغ هذه الشحنات  ، فانظر أخي الحبيب الطب جاء مصدقا لما ورد في كتاب الله تعالى لذلك اقول لك من من الساجدين .

اقرأ أيضاً هنا 👇

دعاء للراحةالنفسية وعلاج الهم والحزن

اسأل الشيخ وتواصل معه

إذا أردت التواصل مع الشيخ أو الموقع فيمكنك ترك تعليق هنا في التعليقات في أسفل المقالة ولن يطلع أحد على معلوماتك وسيقوم الشيخ بالرد عليك إن شاء فوراً عندما يري الرسالة وسيصلك إشعار بذلك

يمكنك أيضاً حفظ هذه الصفحة للرجوع اليها مرة ثانية إذا أردت عندك علي الهاتف على الشاشة الرئيسية عن طريق الخطوات التالية :-
١-الضغط على الثلاث نقاط الذين هم في أعلى الصفحة
٢- ثم الضغط على الإضافة إلي الشاشة الرئيسية
٣-ثم سيظهر لك مربع صغير فيه كلمة إضافة قم بالضغط عليها وستحفظ عندك هذه الصفحة على الموبيل إذا أردت الرجوع إليها مرة ثانية أو اردت سؤال الشيخ عن أي سؤال وفي الختام لا تنسي الصلاة علي حبيبك المصطفى صلى الله عليه وسلم فالصلاة عليه سبب السعادة في الدنيا والآخرة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

التعليقات مغلقة.